قصة نجاح ماما فاطمة – قرية اربد

قصة نجاح ماما فاطمة - قرية اربد

أنا فاطمة أو متل ما بينادوني أولادي ماما فاطمة. وظيفتي أم في قرية أطفال SOS إربد من 20 سنة يعني من لما تأسست القرية.

توفت أمي لما كنت صغيرة وأنا ببيت أهلي، حسيت بوقتها قديه الواحد صعب يفقد أمه وقديه بيشتاق ينادي ماما بيوم من الأيام وبعدها بكم سنة توفى بابا، توظفت بوظيفة أم لما كان عمري 28 سنة، وحالياً عندي 5 أطفال في بيتي الموجود بالقرية، ومن هالبيت تخرّج 8 شباب و8 بنات، وصار عندي 6 أحفاد.

الأطفال نعمة لا تقدر بثمن. من وأنا صبية وبعد ما فقدت أمي بحب كتير أحكي لأي طفل ماما، فقدمت على وظيفة أم في قرى الأطفال لأنه حسيت قديه إني بقدر أوهب حياتي لتربية الأطفال اللي انحرموا من هالنعمة بيوم، وبالنسبة إلي أنا وهبت حياتي لأقدر أربيهم وأعطيهم وأعوضهم عن كل الحنان اللي فقدوه.

ابني صدام هو أكبر أولادي وهلأ صار عمره 28 سنة، تخرّج من جامعة اليرموك وحالياً هو بشتغل في شركة بعمّان وكمان بطل تايكوندو. أما باقي أولادي وبناتي الله يخليلي إياهم كلهم الحمدلله ناجحين ودرسوا، وزوّجت منهم 4 بنات وصرت جدة، وآخر العنقود حمزة متفوق بالمدرسة وعنده موهبة الغناء وصوته حلو.

‏أنا صاحبتهم مش بس أمهم اللي ربّتهم، متلنا متل أي عيلة بنروح وبنطلع وبنزور إخواتهم اللي تزوجوا باستمرار وخصوصاً بالأعياد والمناسبات، بشجعهم كلهم لحتى يتخرجّوا وكل حدا فيهم يصير معتمد على حاله، ولما بدي استشارة بروح لمدير القرية اللي هو بمثابة أب لكل أطفال القرية وباخد بنصيحته اللي بتكون سرية ومحايدة وقيادية، وهاد الإشي اللي خلاني أضل متمسكة أكتر بوظيفتي كأم بعد شغفي لوظيفتي بتربية أطفالي طبعاً.

بطلب من ربنا إنه يحفظلي اولادي كلهم اللي ربيتهم وكل أولاد وبنات قرى الأطفال، لأنه هالأطفال همه أمانة برقبتنا، وإن شاء الله بنشوفهم بأعلى المراتب وربنا يكتبلهم كل الأيام الحلوة، والله يقدرني وأكمل هالرسالة بكل حب وحنان.

ماما فاطمة

Comments are closed.