جمعية قرى الأطفال الأردنية توقع اتفاقية تعاون مع المركز الوطني لحقوق الإنسان

جمعية قرى الأطفال الأردنية توقع اتفاقية تعاون مع المركز الوطني لحقوق الإنسان
وقعت جمعية قرى الأطفال الأردنية اتفاقية تعاون مع المركز الوطني لحقوق الإنسان بهدف عقد وتنظيم برامج تدريب لمنتفعي جمعية قرى الاطفال SOS في القرى الثلاثة في عمان وإربد والعقبة، بالإضافة إلى الموظفين الجدد في الجمعية حول القوانين والتشريعات التي تعنى بحقوق الإنسان، بحيث يتضمن ذلك الدورات التدريبية وورشات العمل والمحاضرات وبرامج التوجيه والإرشاد والتوعية التي تخدم هذه الأهداف.
ووقع الاتفاقية عن المركز رئيسة مجلس الأمناء سمر الحاج حسن وعن الجمعية مديرتها رنا الزعبي، وتتضمن الاتفاقية إعداد خطة عمل وتبادل التقارير الفنية لكافة البرامج التدريبية للاستفادة منها مستقبلاً.
وأشادت رئيسة مجلس أمناء المركز سمر الحاج حسن بالدور الحقوقي والإنساني الذي تؤديه قرى الأطفال في توفير أوجه الدعم والرعاية للأطفال من فاقدي السند الأسري، معربة عن اعتزاز المركز بتعاونه اليوم مع قرى الأطفال، على أمل أن يمتد هذا التعاون ليطال كافة الموضوعات والمحاور المشتركة حتى وإن لم يأت ذكرها في مذكرة التفاهم.
وأكدت الحاج حسن أن رؤية المركز تنطلق من منظار شمولي يطال كافة الحقوق المدنية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية، ولا يغفل عن حقوق الفئات الأكثر حاجة للحماية كالأطفال، بل يولي هذه الفئات عناية واهتماما خاصا. مشيرة إلى أن المركز يعتز بالمكانة التي حققها على مستوى الوطن العربي حيث بات يشكل تجربة ملهمة للعديد من الدول.
جمعية قرى الأطفال الأردنية توقع اتفاقية تعاون مع المركز الوطني لحقوق الإنسان
من جانبها أعربت مديرة الجمعية رنا الزعبي عن سعادتها بتوقيع الاتفاقية التي من شأنها بناء قدرات الموظفين الجدد في الجمعية وتمكينهم في مجال حقوق الإنسان وزيادة وعيهم بحقوق فاقدي السند الأسري، مما يساعدهم على تقديم الرعاية الأفضل للأطفال والشباب المنتفعين من خدمات الجمعية. وأشارت إلى أن الجمعية كمؤسسة وطنية تنموية تعمل من منظور حقوقي تسعى من خلال شراكاتها مع المؤسسات الوطنية العريقة مثل المركز الوطني لحقوق الإنسان إلى تعزيز حصول الأطفال والشباب فاقدي السند الأسري على حقوقهم كاملة غير منقوصة وأهمها حقهم بالحصول على حياة كريمة وهو أحد الحقوق الأساسية الإنسان. وأشارت إلى أن الجمعية قامت من خلال قسم المناصرة في الجمعية بتشكيل فريق مناصرة من شباب الجمعية لتمكينهم من المطالبة والعمل على الحصول على كافة حقوقهم.
ومن الجدير بالذكر أن جمعية قرى الأطفال تقدم الرعاية البديلة للأطفال فاقدي السند الأسري كما تقدم الدعم للشباب والشابات حتى عمر 24 سنة لمساعدتهم للوصول لمرحلة الاستقلالية. يمتاز نموذج الرعاية في قرى الأطفال بتوفير رعاية متكاملة للأطفال والشباب وذلك من خلال تغطية الجوانب المختلفة من مسكن وأمن غذائي وتعليم ورعاية صحية ونفسية وتمكين وأمن اقتصادي وحماية ودمج مجتمعي في جو أسري دافئ. وتعمل الجمعية ضمن المبادئ التوجيهية للرعاية البديلة للأطفال واتفاقية حقوق الطفل الصادرة عن منظمة الأمم المتحدة؛ حيث تأتي أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة ضمن محور عمل الجمعية واستراتيجيتها.
فيما يعمل المركز الوطني لحقوق الإنسان على حماية وتعزيز حقوق الإنسان بنشر ثقافتها ومراقبة أوضاعها وتقديم المشورة والمساعدة القانونية لمحتاجيها، واتخاذ الاجراءات الإدارية والقانونية اللازمة لمعالجة الشكاوى المتعلقة بالانتهاكات والتجاوزات على حقوق الإنسان للحد منها ووقفها وإزالة آثارها، وإعداد الدراسات والأبحاث وتوفير المعلومات وعقد الندوات والدورات التدريبية وإدارة الحملات وإعلان المواقف وإصدار البيانات والمطبوعات ومراجعة التشريعات وإعداد التقارير اللازمة.

اترك تعليقاً