منزل دافئ لكل طفل

SOS Childrens Villages - Jordan

منزل دافئ لكل طفل

رسالة رئيس مجلس الإدارة

رسالة من رئيس مجلس الإدارة
قرى الأطفال SOS الأردنية

منذ أكثر من ثلاثين عامًا تم افتتاح أول قرية للأطفال في عمان من قبل المغفور له جلالة الملك الحسين بن طلال، رحمه الله، وجلالة الملكة نور الحسين، الرئيسة الفخرية للجمعية.

اليوم، لدى جمعية قرى الأطفال SOS الأردنية ثلاث قرى في عمان وإربد والعقبة وتسعة بيوت للشباب والشابات أيضًا ، حيث نقدم الرعاية لما يقارب 250 طفلًا وشابًا. لقد كانت مسيرة مذهلة، كان هناك العديد من قصص النجاح والعديد من التحديات كذلك.

لقد دخلنا في شراكة مع العديد من الشركات والمنظمات غير الحكومية وكذلك الأفراد على امتداد رحلتنا. أضاف كل منها إضافة غنية لمهمتنا. تهدف هذه الشراكات إلى مواصلة تعليم الشباب وتمكينهم وتوظيفهم. كما قمنا بالعديد من الأنشطة مع المتطوعين الذين أمضوا أوقاتاً رائعة مع الأطفال إلى جانب مشاركة خبراتهم ومعارفهم معهم ومساعدتهم في مسيرتهم التعليمية. يعمل العديد من خريجينا في وظائف مختلفة في كافة القطاعات، وبعضهم من أصحاب المشاريع الصغيرة.

يواكب نجاحنا الشراكات التي أقمناها خلال مسيرتنا. لن نكون حيث نحن اليوم بدون دعمهم ورعايتهم. أكبر مساندينا وزارة التنمية الاجتماعية والتي تقدم لنا التوجيه والدعم اللازمين، كما أن للمكتب الإقليمي والدولي دور كبير في بناء قدرات فريقنا وضمان تطبيق الإجراءات والتعليمات والأدلة المعتمدة في قرى الأطفال الدولية، من خلال دورات التدريب وورش العمل والمشورة الدائمة.

نحن نفتخر بعدد كبير من “الأحفاد” الذين يتم رؤيتهم غالبًا في القرى يوم الجمعة، عندما يكون لدينا أطفال ترعرعوا في القرى مع أطفالهم يأتون لزيارة أمهاتهم، ويلتقون عائلاتهم من الإخوة والأخوات. الأمهات في SOS هم عمادنا الأساسي، ودورهم كبير جداً في تربية الأطفال ورعايتهم.

لقد كان امتيازًا كبيرًا لي للعمل في مجلس إدارة SOS الأردنية مع الموظفين المذهلين وأعضاء مجلس الإدارة المتفانين، نواصل العمل من أجل رفاهية أطفالنا، ومنحهم منازل سعيدة وصحية وآمنة، ومحاولة إعدادهم ليصبحوا أعضاء فاعلين ومنتجين في المجتمع.

نتطلع إلى مواصلة رحلتنا بمساعدة كافة الشركاء والداعمين الرائعين الذين جعلوا منها رحلة مميزة نحو تقديم أفضل رعاية للأطفال والشباب الذين نرعاهم.