منزل دافئ لكل طفل

SOS Childrens villages - jordan

برنامج الرعاية الأسرية

يعتبر هذا البرنامج العمود الفقري للرعاية في قرى الأطفال SOS الأردنية. إذ تتشكل قرى الأطفال من مجتمع يضم منازل أسرية وفي كل منزل توفر الأم الرعاية والمحبة لخمسة إلى سبعة أطفال.
تكون أسرة SOS شبيهة بالأسرة البيولوجية من ناحية تباين سن الأطفال وجنسهم، وتتم رعايتهم وتنشئتهم كإخوة وأخوات. ويغادر الأطفال القرى إلى بيوت الشباب/ الشابات في سن 14 وحتى سن 18 عاماً.

افتتحت أول قرية أطفال SOS في الأردن في عام 1987 في العاصمة عمان، جاء ذلك نتيجة لقاء عقد عام 1982 بين جلالة الملكة نور الحسين المعظمة وهيرمان جماينر مؤسس قرى الأطفال SOS العالمية. وتواصل قرى الأطفال SOS الأردنية نموها منذ ذلك الحين، حيث قدمت وما زالت تقدّم خدمات عالية الجودة للأطفال الأيتام وفاقدي السند الأسري في جميع أنحاء المملكة.
في عام 1991، تم بناء قرية أطفال ثانية في مدينة العقبة تضم تسعة منازل عائلية لاستيعاب المزيد من الأطفال الأيتام وفاقدي السند الأسري، كما أنشئت قرية الأطفال SOS الثالثة في إربد عام 1999 في إطار احتفالات قرى الأطفال SOS العالمية بالذكرى السنوية الخمسين لإنشائها، وتضم القرية اثني عشر منزلاً عائلياً.

بيوت الشباب/الشابات (وتضم الشباب من سن 14 إلى 18 سنة)

ينتقل الأطفال من القرى إلى بيوت الشباب/ الشابات في سن 14 ويبقوا فيها حتى سن 18 عاماً. يضم كل بيت 8 شباب/ شابات مع مسؤول/ مسؤولة عنهم يقوم برعايتهم ومتابعة دراستهم والعمل على تطوير مهاراتهم وتهيئتهم للخروج إلى الحياة المستقلة اللاحقة لرعاية SOS. إن إنتقال الأطفال من القرية إلى بيوت الشباب تعتبر الخطوة الأولى نحو حياة مستقلة خارج قرى الأطفال SOS. حالياً في الأردن لدينا تسعة بيوت شباب وشابات في كل من عمان وإربد والعقبة.

السكن شبه المستقل (ما بعد سن الثامنة عشرة)

تستمر الجمعية بتقديم الدعم للشباب والشابات الذين تجاوزت أعمارهم 18 سنة، حيث يتضمن الدعم المالي والفني للذين مازالوا على مقاعد التعلم الأكاديمي أو المهني، إلى جانب مساعدتهم في الحصول على عمل.

بلغ عدد الشباب والشابات الذين تخرجوا منذ عام 1996 وحتى تاريخه ما يقارب 300 شاباً وشابة. منهم من التحق بعائلته البيولوجية أو بمن تربطه صلة قرابة، ومنهم من انتقل إلى حياة الإستقلالية والإعتماد على النفس، وآخرون عملوا في مهن مختلفة مثل الهندسة والصيدلة والفندقة والتمريض والإدارة.